عبدو سمار

Abdo Semmar

لا يكاد الزمن يمضي حتى نكتشف اننا سنبقى, نتعرف على اناس عنوانهم "علامة استفهام" لا اهداف محددة, لا رؤية واضحة, لا مبادئ قوية, تتلخص حياتهم في رغبات صنفها العلماء بالبدائية (اكل وشرب وتكاتر ) ولكن الغريب في الامر انهم يدعون دائما " الحكمة المطلقة ". وبالمقابل والاهم من كل ذلك ان لا دورا لهم في الحياة, فهم من يوصلونك الى درجة التهور والذي لا يحمد عقباه, بعد حالة من الهدوء. و لكي تختبر مدى صدقهم ووفائهم, فانه من الروعة بمكان ان تلبس ثياب "الغباء" و "الفقر" وان تضع احيانا, قناعا يظهر "عكس مايحبون "و لكن في نهاية المسلسل الدرامي لن تعرف الحلقة الاخيرة ! لان الحياة دروس وعبر, لا, ولن تنتهي...